معلومات مفصلة

دليل السوري :: معلومات مفصلة

حوار الثقافات- ندوة حوارية

السبت, 26 كانون1/ديسمبر 2015 23:28
(0 أصوات)

(دور المعلم في التكوين الفكري) تحت هذا العنوان عقدت مؤسسة فنار للتنمية المجتمعية(إحدى مؤسسات المنتدى السوري) ندوة حوارية مع مجموعة من المعلمين والمعلمات في مدرسة سوز السورية في اسطنبول وذلك يوم الجمعة 25 كانون الأول. وتناولت الندوة التي أشرف عليها د. مازن شيخاني مستشار التنمية المجتمعية في المنتدى السوري والباحث في مجال حوار الثقافات جملة من القضايا التي تواجه المعلم في الصف الدراسي وتضعه أمام مسؤولياته في تنشئة الجيل،

وأهمها المسؤولية التربوية، وأهمية بناء تكوين فكري خالي من العقد التي صنعتها الأحداث ما بين المكونات المختلفة للشعب السوري، مرتكز على ثقافة الاحتواء والتآلف والتكاتف ونبذ التعصب القومي والتطرف. ودعا إلى اعتبار هذه المدرسة نموذجا مصغرا للوطن الحر المنشود الذي تحصل فيه كل المكونات على حقوقها وتكون الروابط فيما بينها مبنية على أساس من الأخوة والمحبة. فإذا كان المعلم لا يملك أدوات تغيير الأحداث السياسية أو العسكرية أو التأثير في الإطار العام للأحداث فإنه قادر على توجيه دفة السفينة التي تقل أطفالا في مقتبل أعمارهم يبحثون عن السلام والمحبة، ويستطيع أن يقودهم إلى بر الأمان بصناعة فكر بناء خال من العقد التي أورثتها عقود الاستبداد. كما أشار إلى ضرورة التفريق بين النزعة القومية وبين التعصب القومي، فالله تعالى خلق الناس شعوبا وقبائل ولم يخلقهم قبيلة واحدة لكنه تعالى دعا إلى التعاون على أساس المحبة بين الأقوام المختلفة.وأشار بعض المعلمين إلى تجاربهم الخاصة سواء في المدرسة أو خارجها والتي تؤكد أن  بعض المواقف السلبية يكون أساسها عدم المعرفة بالآخر. لذلك لابد من اجتياز حاجز القطيعة الثقافية والبدء بالدمج الثقافي والتعرف على المكونات التي تزين لوحة الموزاييك. أما على صعيد دور المعلم في المدرسة فقد قدم عديد من المعلمين والمعلمات استنتاجاتهم المتعلقة بالطبيعة الفطرية للأطفال وتقبلهم للأفكار التي يمليها عليهم المعلم أكثر من تلك التي يمليها عليهم الأهل في البيت. فالطفل ينظر إلى معلمه كمثل أعلى يحتذي به.ونوه آخرون إلى ضرورة أن تأتي الإرشادات التربوية عبر النشاطات التي يشترك فيها أطفال من مكونات مختلفة  فهي توحد ثقافتهم وتنمي روح التعاون والمحبة فيما بينهم، فيما أشار آخرون إلى الدور السلبي الذي تلعبه بعض وسائل الإعلام في الشحن الطائفي والعرقي ما يزيد من أهمية دور المعلم في التصدي لهذا الشحن ومنع انعكاسه على الصف الدراسي والتربوي والحفاظ على الأسس الأخلاقية في تعزيز روابط الاخوة بين جميع أبناء الوطن.جدير بالذكر أن مؤسسة فنار التي أطلقت منذ ربيع 2014 مشروع حوار الثقافات تسعى بشكل مستمر لعقد الندوات والفعاليات التي تقرب وجهات النظر وتعالج القضايا التي تقف عثرة في وجه دفع التآلف بين المكونات إلى الأمام، وترى أن مشروع حوار الثقافات هو الطريق القويم للحفاظ على النسيج الاجتماعي في وطن حر للجميع.

 

791 آخر تعديل على الخميس, 26 أيار 2016 11:28

تقويم الفعاليات

« كانون الأول 2018 »
اثنين ثلاثاء الأربعاء خميس جمعة سبت الأحد
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31